منتدى ابو عمرو الشامل
مرحبا بك لانضمامك بمنتدانا عضو كريم مع تمنياتنا لك بالتوفيق
منتدى ابو عمرو الشامل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

اذهب الى الأسفل
mousad
mousad
المدير العام للمنتدى
عدد المساهمات : 2128
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
العمر : 68
https://abuamr.mam9.com

الموسوعة الطبية للأمراض الشائعة والنادرة،،هنا تجد معلومات عن جميع الأمراض. Empty الموسوعة الطبية للأمراض الشائعة والنادرة،،هنا تجد معلومات عن جميع الأمراض.

في الإثنين أكتوبر 11, 2010 7:26 am


التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال


يعتبر التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال من أكثر الأمراض انتشارا بعد الزكام (الرشح)، وخصوصا في السنوات الأولى من حياة الطفل، مما يثير الكثير من التساؤلات عن تلك الحالة ومسبباتها وتأثيراتها وطرق الوقاية والعلاج.

ما هو التهاب الأذن الوسطى؟
هو وجود سوائل في الأذن الوسطى مع تجرثمها ( أصابتها بالبكتيريا)، مما يودي إلى ظهور الأعراض المرضية.

لماذا يحدث الالتهاب؟
عند انسداد قناة أستكيوس (وهذه القناة تسمح بتصريف السوائل من الأذن الوسطى إلى الحنجرة وتساعد على توازن ضغط الهواء بداخل الأذن). --- فإن تصريف السوائل منها يتوقف أو يقل، ركود السائل مع وجود جراثيم في الحلق والتي تنتقل لها يجعلها بيئة صالحة للتكاثر--- وهو ما يؤدي لظهور الأعراض.

لماذا يصاب الأطفال أكثر من الكبار؟
كل شخص معرض للإصابة، ولكن لوحظ تكرارها في الأطفال، فقبل بلوغ الثالثة من العمر يصاب 85% من الأطفال مرة واحدة على الأقل، ويرجع السبب إلى أن قناة أستاكيوس تكون أضيق وأقصر وفيها شيء من الميلان، وبالتالي تكون عرضة للانسداد بشكل أكبر.


هل التهاب الأذن معدي؟
التهاب الأذن الوسطى غير معدية ولكن التهابات الجهاز التنفسي العلوي والتي عادة ما تكون مصاحبة له مثل الرشح والزكام وغيرها فهي معدية.

ما هي الأعراض ؟
أعراض التهاب الأذن الوسطى يختلف حسب شدة الحالة وعمر الطفل، وتلك العلامات لا تعني بالضرورة وجودها ولكن يدل الوالدين على احتمالية حدوثها، ومن أهمها:
· ارتفاع درجة الحرارة : وعادة ما يحدث في صغار السن والرضع، ويقل مع التقدم في العمر.
· الألم: ألم الأذن من العلامات المميزة، ولكن الرضيع لا يستطيع التعبير عن ذلك فيقوم بالبكاء، والأكبر سناً قد يعبر عنه بحك وشد الأذن
· البكاء أثناء الرضاعة: لوحظ أن بعض الأطفال يزيد بكاؤهم مع الرضاعة في وجود التهاب الأذن الوسطى لأن الرضاعة تزيد من الضغط داخل الأذن، مما يزيد من الألم.
· بعض الأطفال الرضع خصوصاً قد يحدث لديهم إسهال وتطريش
· خروج إفرازات بيضاء أو صفراء من الأذن
· ضعف السمع : حيث يلاحظ أن الطفل غافل أو غير منتبه أو يطلب رفع صوت التلفزيون أو الراديو، لا ينتبه عند مناداته باسمه أو لا يفهم الإرشادات البسيطة (الأطفال كبار السن)


ما هو العلاج ؟
حيث أن الصورة العامة لالتهاب الأذن الوسطى متباينة من طفل لآخر، من حيث نوع الالتهاب هل هو فيروسي أو بكتيري، أو وجود ماء واحتقان، كما أن الأعراض تختلف من طفل لآخر فإذا كانت الصحة العامة للطفل جيدة والألم بسيط مع احتقان خفيف للطبلة فقد ينصح الطبيب بعدم إعطاء المضاد الحيوي، ولكن عندما تكون هناك حرارة عالية وأعراض كثيرة تقلق الطفل فقد يبدأ الطبيب العلاج بالمضاد الحيوي.
والطبيب يعتمد في تقييم الحالة على ما تنقله له الأم فعندما تحاول التهويل ---- سيستمع لها --- ويجعل ذلك في حسابه، وعندما لا تلاحظ الأم التغيرات على طفلها كذلك، فالطبيب يعالج المريض وليس المرض.
وفي الكثير من الأحيان ينصح الطبيب بإعطاء مضادات الاحتقان ( حسب عمر الطفل) مثل الأكتفيد لتقليل الاحتقان في المنطقة الأنفية والتي تساعد على انفتاح قناة أستاكيوس.
ربما ينصحك الطبيب بعمل بعض الأشياء لمساعدة طفلك للشعور بالراحة، وهذا يشمل إعطاء المسكنات، كمادات دافئة على الأذن، وضع الطفل عند الرضاعة، بالنسبة للأطفال الكبار النوم على وسادة (مخدة) إضافية يساعد على رفع مستوى الرأس.


وهناك ملاحظات مهمة للأم عليها التقيد بها والانتباه لها :
· إذا وصف الطبيب مضاد حيوي عن طريق الفم فتأكدي من أن طفلك يتناول الجرعات في موعدها
· لا تقومي بإيقاف المضاد الحيوي عند شعورك بتحسن الوضع بل يجب إكمال مدة العلاج كما وصفه الطبيب---- (أسبوع في الغالب)
· عند البدء في علاج التهاب الأذن وفي حال مشاهدة علامات مضاعفات جانبية للدواء مثل الإسهال أو الاستفراغ أو الحساسية يجب مراجعة الطبيب فورا
· تذكري بأن تقومي بمراجعة الطبيب إذا لم تختفي أعراض التهاب الأذن خلال يومين أو ثلاثة.
· يجب علاج الالتهاب سريعا لكي لا تتطور الحالة وتتأثر مقدرة الطفل على السمع.

الموسوعة الطبية للأمراض الشائعة والنادرة،،هنا تجد معلومات عن جميع الأمراض. 26550_mb_file_9c31e

الزكــــــــــام

الزكام والأنفلونزا كلمات تتردد على المسامع عند إصابة الشخص بأي نوع من التهابات الجهاز التنفسي العلوي ، مع العلم أن حالتهم قد لا تكون هذه ولا تلك.
الزكام مرض فيروسي شديد العدوى ، يصيب الجهاز التنفسي العلوي ، وفصل الشتاء هو المفضل لحدوثه ، ليس لبرودة الهواء ، ولكن لتواجد الناس في غرف مغلقة سيئة التهوية ، مع التزاحم والتقارب مما يؤدي إلى سهولة انتقال العدوى لهم .
الأســــــــــــــــــــــباب:
هناك العديد من الفيروسات القادرة على إحداث الأعراض المرضية للزكام ، وليس فيروساً واحداً ، لذلك لا يكتسب المريض المناعة اللازمة ، كما أن الاستعداد الفردي للإصابة يلعب دوراً مهماً ، فنرى البعض تتكرر إصابته طوال الشتاء ، وآخرون تكون إصابتهم نادرة وخفيفة.

العــــــــــــــــــــــدوى:
تنتقل العدوى من المريض إلى السليم عن طريق الرذاذ المتطاير من الفم والأنف ، وتزداد في حالة الكحة والعطاس ، كما تزيد احتمالية العدوى في الأماكن المزدحمة والمغلقة سيئة التهوية.

الأعـــــــــــــــــــــراض:
تتشابه أعراض الزكام مع بعض الأعراض المرضية لالتهابات الجهاز التنفسي العلوي، ومنها:
" ارتفاع بسيط في درجة الحرارة
" سيلان شديد للأنف ، مع انسداده في مرحلة لاحقة
" صداع خفيف
" السعال
" العطس المتكرر
" تكون العين زهرية اللون مع زيادة الدموع
" آلآم عامة ، وخصوصاً العظام والمفاصل
" احتقان الأنف يؤدي إلى انسداد قناة إستاكيوس مما قد يؤدي إلى التهاب الأذن الوسطى ، كما قد يؤدي إلى انسداد فتحات الجيوب الأنفية مما يؤدي إلى التهابها
" ارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ ، يدل على وجود التهابات ثانوية ( التهاب الجيوب الأنفية ، التهاب الأذن الوسطى )

العـــــــــــــلاج:
" الوقاية خير من العلاج بالابتعاد ما أمكن عن الأماكن المزدحمة
" الراحة في الفراش
" تخفيف الأعراض ، بزيادة شرب السوائل ، مخفظات الحرارة
" مراجعة الطبيب عند وجود حرارة شديدة ، أو استمرار الأعراض أكثر من أسبوع.


الســــــــــــعــال، الكــــــــــحــة

الموسوعة الطبية للأمراض الشائعة والنادرة،،هنا تجد معلومات عن جميع الأمراض. 600052002437967


السعال ليس مرضاً بحد ذاته ولكنه عرضاً مرضياً للكثير من الحالات المرضية، وعادة ما يحدث كرد فعل دفاعي من الجسم لطرد المواد الغريبة التي تحاول التسلل للجهاز التنفسي العلوي ( الأنف، الحنجرة، البلعوم )، والجهاز التنفسي السفلي ( القصبة الهوائية، الشعب والشعيبات الهوائية )، كما أنه يحدث كرد فعل عند دخول المحسساات إلى الجهاز التنفسي، والسعال أحدى وسائل طرد البلغم والمخاط.

الأســــــــــــــــــــباب:
· التهابات الجهاز التنفسي العلوي - التهاب الحنجرة، التهاب اللوزتين، التهاب الجيوب الأنفية )
· التهاب الجهاز التنفسي السفلي ( التهاب الرئتين ـ ذات الرئة، التهابات القصبة الهوائية، التهاب غشاء الرئة )
· التحسس الأنفي ( حمى القش، التحسس الدائم )
· التحسس الصدري ( الربو )
· التهاب الأذن الوسطى
· دخول مواد غريبة إلى الأنف والحنجرة
· دخول مواد غذائية أو لعاب إلى الحنجرة ( وأشهرها الشرقة )
· أسباب دماغيه مركزية

الأعــــــــــــــراض المرضيـــــــــــــــــة:
السعال عرض مرضي، قد يكون مزعجاً للطفل مقلقاً لوالديه، وقد يختلف نوعه من جاف إلى مصحوب بالبلغم، من نوع ليلي إلى آخر يحدث في الصباح، قد يكون مؤقتاً لأيام عدة وقد يكون مزمناً، كل منها يرجع إلى المسبب، لذلك علينا ملاحظة الأعراض المصاحبة لكي تدلنا على المسبب، ومنها:
· ضيق النفس والصفير
· سرعة التنفس
· تغير الصوت بحيث يكون أجشاً، أو وجود بحة أو شهيق
· وجود ارتفاع في درجة الحرارة
· سيلان الأنف

العــــــــــــــــــــــــلاج:
تفيد بعض الأدوية في التخفيف من درجة السعال، ولكن بدون إزالة المسبب فإن السعال يستمر، فالسعال وسيلة دفاعية لطرد الأجسام الغريبة من الجهاز التنفسي، ومن الخطأ إيقاف هذه الوسيلة الدفاعية بدون إزالة المسبب، فالسعال المصاحب للربو لن يتوقف إلاّ إذا أعطي المريض أدوية الربو، ولكن الوالدين دائماً يطالبون الطبيب بعلاج ما يزعجهم وليس علاج طفلهم، فنرجو أن يتفهموا هذه النقطة المهمة.
سيقوم الطبيب بصرف أدوية السعال، ولكن يجب معرفتكم أن هناك العديد من الأدوية المستعملة لهذا الغرض، فبعض الأدوية طارد للبلغم وقد يزيد السعال، والبعض مهبطات للاحتقان ( الأكتفيد ) وقد تزيد السعال في حالة الربو، وهناك مذيبات المخاط (Mucolytics)، وكذلك الأدوية التي تعمل مركزياً على الدماغ لإيقاف السعال (مشتقات الكوديين ).



الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى