منتدى ابو عمرو الشامل
مرحبا بك لانضمامك بمنتدانا عضو كريم مع تمنياتنا لك بالتوفيق
منتدى ابو عمرو الشامل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

اذهب الى الأسفل
mousad
mousad
المدير العام للمنتدى
عدد المساهمات : 2128
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
العمر : 68
https://abuamr.mam9.com

 الإطار المتعدد القطاعات للإعلام الصحى Empty الإطار المتعدد القطاعات للإعلام الصحى

في الإثنين سبتمبر 06, 2010 5:21 pm





الإطار المتعدد القطاعات للإعلام الصحى الذى أعده مشروع الإتصال للصحة بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وضع مصر على القمة فيما يتعلق بالتعاطى مع التحديات الصحية

فور ظهور وإنتشار أنفلونزا الطيور فى فبراير 2006 نجحت الحكومة المصرية فى توفير المعلومات اللازمة لتوعية الجمهور بمخاطر هذا المرض, وطرق العدوى, وكيفية الوقاية. ففى خلال ساعات من ظهور الحالات الأولى فى 17 فبراير بثت جميع القنوات التلفزيونية المحلية الخبر كما ركزت على توعية الناس عن كيفية حماية أنفسهم من هذا الفيروس القاتل. ونجحت التنويهات التلفزيونية فى الوصول إلى الجمهور المستهدف بنسبة 82% بما يعادل 34 مليون نسمة خلال يوم واحد وأثبتت البحوث التى أجريت فى مايو أن نسبة تذكر رسائل أنفلونزا الطيور تصل إلى 68%.

وتميز موقف مصر بسرعة التعامل بفاعلية مع الأزمة وذلك لوجود نظام فعال للمشاركة و التعاون بين وزارة الصحة والسكان ووزارة الإعلام من خلال مشروع الإتصال للصحة والذى تنفذه جامعة جونز هوبكنز/مركز برامج الإتصال من خلال مشاركة الإتصال فى مجال الصحة.

الشراكة القائمة بين وزارة الصحة والسكان والهيئة العامة للإستعلامات التابعة لوزارة الإعلام والتى تأسست بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منذ أكثر من 25 عاما مضت, تأسيسا على عناصر القوة النسبية لدى الوزارتين, فتتمتع وزارة الصحة والسكان بالقدرة على تقديم الخدمات الصحية وتتوفر لدى وزارة الإعلام الخبرات الإتصالية وإستفاد مشروع الإتصال للصحة التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية من ذلك فى بناء قدرات كل من الوزارتين لتنفيذ البرنامج المشترك الذى يغطى مختلف المجالات الصحية, فيتناول تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية وصحة الأم والطفل وخفض معدل إنتشار الأمراض المعدية بما فى ذلك الإيدز ومرض أنفلونزا الطيور والترويج للأنماط الصحية السليمة. قام شركاء مشروع الإتصال للصحة بنشر الرسائل الصحية على المستوى القومى من خلال وسائل الإتصال الجماهيرية ووسائل الإعلام الإلكترونية ومن خلال 5000 عيادة تابعة لوزارة الصحة والسكان وأنشطة الإتصال المباشر التى نفذتها المنظمات غير الحكومية وكذلك شبكة مشروع "إسأل إستشير" التى تضم 13000 صيدلية.

وتم تعبئة كل هؤلاء الشركاء وكذلك القنوات الإتصالية إستنادا على خطة إستراتيجية أنفلونزا الطيورالتى تم إعدادها من قبل مشروع الإتصال للصحة قبل ظهور المرض فى مصر وتحت إشراف اللجنة القومية لأنفلونزا الطيور والتى يرأسها وزير الصحة والسكان وبمشاركة ممثلين من كل الجهات المعنية على المستوى القومى ووزارة الإعلام ووزارة الزراعة وأيضا الشركاء الدولين مثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والنامرو ومنظمة الصحة العالمية, وتعكس الإستراتيجية الخطوط الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية الخاصة بالسيطرة الفعالة على المرض عند ظهوره, وتتضمن لمبادىء أساسية: المصداقية/ الثقة, الإعلان المبكر, الشفافية, إحترام إهتمامات الجمهور والخطط المسبقة.
ويشتمل مدخل إستراتيجية الإتصال على العناصر التالية:
• حملة موحدة... على المستوى القومى حيث يتم استخدام شعار موحد كرمز لمصداقية المعلومات حول أنفلونزا الطيور حيث يتم استخدامه على كل المواد الإعلامية الخاصة بالحملة وذلك لبناء المصداقية. هذا الشعار يظهر بجانب شعار الشركاء الأخرين الدوليين مثل شعار منظمة الصحة العالمية واليونسيف وكذلك الوزارات والمنظمات المتعاونة.
• تحرك متعدد القطاعات... تتضمن استراتيجية الاتصال شركاء من العديد من الوزارات والقطاعات والصناعات فى الأنشطة الحيوية.
• تنفيذ متعدد المستويات... تم تصميم الأنشطة بحيث تنفذ على المستوى القومى ومستوى الإتصالات الشخصى
• الإستمرار... من المحتمل أن يظل خطر أنفلونزا الطيور لفترة غير محددة وبالتالى يجب أن تظل مصر فى حالة الإستعداد لإمكانية حدوث وباء. فلابد أن تستمر الأنشطة لكى يمكن تجنب حدوث الوباء ومواجهة المخاطر.
• الديناميكية... إن مستوى ومرحلة أنفلونزا الطيور فى مصر من الممكن أن يتغير مع الوقت, وبالتالى فإن خطة الإتصال لابد أن تتطور بإستمرار لتواكب ذلك التغير لتناول المخاطر المحددة ويسد الفجوات.

تناول مصر لأنفلونزا الطيور فى السياق المصرى يتطلب وضع رسائل محددة لجمهور بعينه ولقد تم تنظيم الاتسجابة الاتصالية لتتناول الموضوعات ذات العلاقة بالصحة والزراعة والبيئة. على سبيل المثال تعد الطيور مصدر مهم جداً للدخل للعديد من الأسر خاصة فى الريف المصرى. فهناك نسبة 29.4 % من السكان لديهم دواجن بما يمثل 14% من إجمالى دخل تلك الأسرة شهرياً. وتقريباً ربع تلك الأسر التى تمتلك دواجن تقع فى قمة الشرائح المعرضة (المجموعات الأكثر فقراًَ) وأوضحت نتائج الأختبار القبلى للمواد الإعلامية الخاصة بأنفلونزا الطيور أن سكان الريف وكذلك عامة الناس يحتاجون لمعلومات عن أعراض أنفلونزا الطيور وطرق الوقاية من المرض بما يتطلب تنسيق المواد وبث الرسائل مع وزارة الصحة والهيئة العامة للاستعلامات ووزارة الزراعة.

تتوفر لدى مصر بيئة اتصالية مواتية توفر امكانية الوصول للمواد المطبوعة والانترنت وتكنولوجيا البث وكذلك شبكات مكثفة من العاملين فى مجال الإعلام على المستوى المحلى فى القطاع الحكومى والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص. وتمثل هذه العناصر القنوات الأساسية للاتصال والجهات المسئولة عن تنفيذ الاستراتيجية.

ويساعد المدخل الاستراتيجي الموحد فى ضمان إمكانية تحديد كل التدخلات المحلية الإعلامية بسهولة واشتمالها على رسائل متسقة أو علاقة واضحة إذا كانت من قطاعات متعددة وأن تكون ذات مصداقية وتناسب كل مرحلة من مراحل انشار المراض. ومن بين التدخلات واسعة النطاق التنويهات التليفزيونية والإذاعية والإعلانات فى الصحف وموقع على الأنترنت والخط الساخن والملاحق الصحفية ومقالات صحفية وتدريب الصحفيين ونشره معلومات لقدمى الخدمة ومطويات للجمهور المستهدف وملحقات ومواد إعلامية أخرى. وبالإضافة إلى التنويه التليفزيونى الأول الذى تضمن معلومات عامة عن أنفلونزا الطيور وطرق العدوى والإجراءات الأساسية للوقاية, فقد تعاون مشروع الإتصال للصحة فى إنتاج ثلاث تنويهات تليفزيونية أخرى عن المرض تحتوى على رسائل أكثر تحديدياً عن طرق العدوى والنظافة العامة والتجهيز الآمن للطيور والتعامل الآمن مع الطيور وتأمين الأطفال والترويج للخط الساخن الخاص بأنفلونزا الطيور. وتلقي الخط الساخن ما يقرب من 300 ألف مكالمة فى أول ثلاثة أشهر. ودخل مشروع الأتصال للصحة فى إنتاج مشترك لإعلانات عامة عن أنفلونزا الطيور مع عالم سمسم كجزء من برنامج مشروع الاتصال للصحة لتطوير صيدليات القطاع الخاص وذلك من خلال نشر رسالة أبعاد الأطفال عن الطيور وتم بث هذه التنويهات أقليمياً من خلال القنوات الفضائية.

وتم إنتاج مطويات حول طرق الوقاية ومنع إنتشار العدوى للأسر التى لديها طيور وكذلك التى ليس لديها طيور وتم توزيعها قبل ظهور المرض من خلال 5000 وحدة صحية تابعة لوزارة الصحة والسكان وبواسطة الإعلاميين على المستوى المحلى سواء التابعين للقطاع العام أو المنظمات غير الحكومية أو شبكة مشروع "إسأل, إستشير" التى تضم 13000 صيدلية خاصة. وأصبحت المواد الإعلامية متاحة من خلال موقع الإنترنت الخاص بالهيئة العامة للإستعلامات. مركز الإعلام والتعليم والإتصال وموقع مشروع الإتصال للصحة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وأصبح مصدر قيم للدول العربية الأخرى التى تواجه مرض أنفلونزا الطيور. وقامت الصحف بإعادة طباعة مئات الألأف من هذه المواد كملاحق بالصحف اليومية ومستمرة فى التعاون فى الجهود الرامية لنشر الوعى العام حول أنفلونزا الطيور.

وقدم مشروع الإتصال للصحة من خلال برامجه المحلية إطار تدريبى وتعبئة المتطوعين للتعامل مع خطر أنفلونزا الطيور فى قراهم وتنفيذ مقابلات فى المنازل لنشر الرسائل الصحية حول المرض وكذلك تشكيل لجان لرصد كل المنازل التى بها طيور وغلق المحلات التى تقوم ببيع الطيور الحية. وتعتبر الصيدليات خط المواجهة الأول لتقديم الخدم لغالبية المصريين وأثبتت أنها مصدر مهم للمعلومات العامة عن أنفلونزا الطيور وبالتالى تم توزيع 30000 ملصق لتلك الصيدليات التابعة لمشروع "إسأل إستشير" ليتم لصقها على أبواب الصيدليات وكذلك تم إمداد الصيدليات بمئات الألأف من المطويات الخاصة بمقدمى الخدمة و الجمهور المستهدف.

وعلى التوازى مع أنشطة نشر الوعى يتم بناء القدرات للمتخصصين فى الإعلام وفرق الطوارىء ومقدمى الخدمة. فتم عقد ورش عمل للإعلاميين فى فبراير 2006 بهدف لزيادة المعرفة بمخاطر أنفلونزا الطيور بين عامة الناس ومواجهة الشائعات والمعلومات الخاطئة. وتم إنتاج فيديو تعليمى بالتعاون بين وزارة الصحة والسكان ومشروع الإتصال للصحة لتدريب فرق الطوارىء التى تم تعبئتها من قبل الحكومة والتى تم تكليفها بجمع والتخلص السليم من الطيور المصابة والميتة. ويغطى الفيديو إجراءات الأمان لحماية فرق الطوارىء أنفسهم وإحتواء الفيروس. وبدأ تنفيذ برنامج عمل للتوعية وتدريب مقدمى الخدمة فى جميع انحاء الجمهورية فى مايو 2006 وتم دعم ذلك بإعداد كتيب. وتم تنفيذ دورات بالوحدات الصحية للجمهور حول أنفلونزا الطيور وذلك فى 3500 وحدة صحية وتم إنتاج كتب (س, ج) يرد على الأسئلة التى وردت لوزارة الصحة والسكان من خلال الخط الساخن وتم توزيعه كملحق بالصحف والمجلات العالية التوزيع.
ويعمل رئيس الهيئة العامة للإستعلامات كمتحدث رسمى عن أنفلونزا الطيور فى مصر وإلتزم بالشفافية فى الإعلام حول إنتشار المرض, وقام مشروع الإتصال للصحة بتزويد الهيئة العامة للإستعلامات بالمحتوى الإعلامى لموقع الأنترنت ومركز الموارد الإعلامية

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وذلك لتسهيل إمكانية الوصول للمعلومات الرسمية, وسوف يستمر مشروع الإتصال للصحة فى العمل مع الشركاء على المستوى القومى والعالمى فى مصر للوفاء بمتطلبات الخاصة بالإعلام والتوعية لمخاطر المرض وتقليل المعلومات الخاطئة وتقديم معلومات للوقاية من المرض والترويج للسلوكيات الأمنة والسليمة التى من شأنها أن تحمى صحة المصريين.

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى