منتدى ابو عمرو الشامل
مرحبا بك لانضمامك بمنتدانا عضو كريم مع تمنياتنا لك بالتوفيق
منتدى ابو عمرو الشامل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

اذهب الى الأسفل
mousad
mousad
المدير العام للمنتدى
عدد المساهمات : 2128
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
العمر : 68
https://abuamr.mam9.com

حكـم صـوم عاشـوراء Empty حكـم صـوم عاشـوراء

في السبت أكتوبر 29, 2011 5:47 pm
* يسأل محمود عبدالعزيز طه مصمم أزياء شارع إبراهيم الطوخي أرض اللواء: ما حكم صيام يوم عاشوراء .. وما ثوابه؟!
** يجيب الدكتور أحمد محمود كريمة أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر: يوم عاشوراء من المواسم الإسلامية التي نوه ونبه الشارع الحكيم عليها ويحسن بنا عرض الأحكام الفقهية المتصلة به معني يوم عاشوراء: هو اليوم العاشر من المحرم. لما روي عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: "أمر رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ بصوم يوم عاشوراء يوم العاشر" أخرجه البخاري ومسلم والترمذي.. مشروعيته: وردت أخبار وآثار في يوم عاشوراء منها:
"قدم النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ المدينة فرأي اليهود تصوم يوم عاشوراء. فقال: ما هذا؟ قالوا هذا يوم صالح. هذا يوم نجي الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسي قال: فأنا أحق بموسي منكم. فصامه وأمر بصيامه" أخرجه البخاري ومسلم فضله: وضحت أخبار وآثار أن صوم يوم عاشوراء يكفر ذنوب سنة فقد جاء في الخبر "صيام يوم عرفة احتسب علي الله ان يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده. وصيام يوم عاشوراء احتسب علي الله ان يكفر السنة التي قبله".. ومعني تكفير سنة: أي ذنوب سنة من الصغائر. فإن لم يكن صغائر خفف من كبائر السنة وذلك التخفيف موكول إلي الله ـ عز وجل ـ أي بفضله ـ سبحانه وتعالي ـ فإن لم يكن كبائر رفع له درجات.. صوم يومه: اتفق الفقهاء علي أن صوم يوم عاشوراء مستحب. لما روي أنه ـ صلي الله عليه وسلم ـ كان يصومه ـ أخرجه مسلم.. ويستحب صوم يوم تاسوعاء معه خبر "فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع" أخرجه البخاري ومسلم والترمذي.
الاحتفال به: يري جمهور الفقهاء باستحباب التوسعة علي الأهل والعيال في عاشوراء ـ المدخل لابن الحاج 1/283 ـ الترغيب والترهيب 2/77 ـ واستدلوا بخبر ـ "من وسع علي أهله يوم عاشوراء ومع الله عليه سائر سنته" أخرجه البيهقي في شعب الايمان. وللعلماء فيه طعون ـ ولأثار منها: "قد جربناه منذ خمسين أو ستين سنة فما رأينا إلا خيرا" ـ كشاف القناع 2/339
أما ما سوي التوسعة من مظاهر احتفالية في ليلته أو يومه من أدعية أو أذكار خصوصة فلم يرد في ذلك شئ يعتد به وذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة إلي ان الاحتفال به يدعه. وأنه لا يستحب شئ منه ـ أي من الاحتفال ـ سواء عبادات أو عادات مطلقا. حيث لم يثبت في فضله إلا الصيام.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى