منتدى ابو عمرو الشامل
مرحبا بك لانضمامك بمنتدانا عضو كريم مع تمنياتنا لك بالتوفيق
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
mousad
المدير العام للمنتدى
عدد المساهمات : 2128
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
العمر : 66
http://abuamr.mam9.com

بنو عبس غادروا «العيون» إلى الأندلس وبقيت شواهد مساكنهم

في الجمعة ديسمبر 31, 2010 4:54 pm
بئر عنترة قديماً


* حصاة عنتر (النصلة):


بنو عبس غادروا «العيون» إلى الأندلس وبقيت شواهد مساكنهم


صخرة كبيرة من الحجر الرملي متأثرة بعوامل التعرية تقع على بعد حوالي 2 كم شمال غرب مركز غاف الجواء، وعليها العديد من الرسوم لحيوانات، وكذلك نقوش ثمودية ونبطية نفذت بالحفر الغائرة، وتظهر عليها التشويهات بالحفر.
* عريجين منصور (مربط فرس عنتر):
صخرة تقع على تل مرتفع يبعد حوالي 500م شمال غرب حصاة عنتر وأصغر منها حجماً، وتظهر عليها عوامل التعرية، وقد اختلف في تسميتها وعليها رسوم حيوانية وآدمية، ونقش ثمودي يتكون من سطر واحد نفذ بالحفر الغائر، وثلاثة نقوش ثمودية أخرى.
* مركز أثال:
يقع في الطرف الشرقي من الجواء كان ماء لعبس، وازدادت شهرته وأهميته لوقوعه على طريق الحج البصري إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة، وينتشر فيه الكثير من الشواهد الأثرية التي تدل على قدم الموقع وأهميته مثل الكتابات والنقوش القديمة وغيرها.
* مركز قصيباء:
ويقع على بعد 80كم شمال غرب بريدة، ويوجد به قصر عنترة الذي يتكون من عدة وحدات معمارية وفي فنائه بئر محفورة، والعنترية وهي بئر مطوية بالحجارة دائرية الشكل تقع شمال غرب مركز قصيباء على بعد 8كم.

عنترة بن شداد
ما إن تذكر صفة الشجاعة والإقدام لدى العرب في العصر الجاهلي إلاّ ويذكر اسم عنترة بن شداد العبسي الذي ذكره خامل لحين تعرض قومه لإحدى الغارات من القبائل المجاورة، ولأنه كان ابن جارية حبشية اسمها "زبيبة" فقد رفض أبوه شداد العبسي أن يعترف به ما لم يقم بأعمال جليلة تنهض من شأنه، كما هي عادات العرب آنذاك، ولذا وجد عنترة في غارة هذه القبيلة على قومه فرصة لإثبات شجاعته وبطولاته؛ لا سيما وأن القبيلة المعتدية ساقت معها حرائر بني عبس ليس هذا فقط، بل كانت أولى هذه الحرائر عبلة بنت مالك تلك الفتاة المليحة التي أسرت بين سحرها ونحرها قلب عنترة بن شداد المملوك الأسود، لهذا لم يتوانَ هذا الرقيق الخامل الذكر من إجابة والده حين قال له كر ياعنترة، فقال لأبيه: إن العبد لا يحسن الكر، إنما يحسن الحلب والصر، فقال له أبوه: كر وأنت حر، فأشهد عنترة قومه على والده وانطلق كالبرق يجندل الخصوم يضرب هذا ويفتك بذاك حتى أعاد حرائر بني عبس تتقدمهن عبلة ابنة عمه مالك، وليتدفق ينبوع الشعر من لسان عنترة "الحر" ليصور لنا أدب "الحب والحرب" في معلقته الشهيرة وقصائده الغريرة لا سيما حين يقول واصفاً منازل قومه بالجواء:
يا دار عبلة بالجواء تكلمي
وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي
هلا سألت الخيل يا ابنة مالك
إن كنت جاهلة بما لم تعلمي
يخبرك من شهد الوقيعة أنني
أغشي الوغى وأعف عند المغنم
ولقد ذكرتك والرماح نواهلٌ
مني وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم
ولقد شفى نفسي وأبرأ سقمها
قيل الفوارس: ويك عنتر أقدمِ
ويظل عنترة يترقب بقاء عبلة بمنطقة الجواء "عيون الجواء" وبعده عنها، فيقول:
وتحل عبلة بالجواء وأهلها
بالحزن فالصمان فالمتلثمِ
كيف المزار وقد تربع أهلها
بعنيزتين أهلنا بالغيلمِ
ويعمّر عنترة طويلة حتى قُتل في إحدى معارك قومه بسهم لم يمهله طويلاً، ويعتقد المؤرخون أن وفاته كانت قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم لحوالي خمس سنوات.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى